Ultimate magazine theme for WordPress.

فوائد الفول وأضراره وأبرز 5 وصفات يمكن القيام بها

0

فوائد الفول وأضراره يعد الفول أحد المحاصيل القديمة التي عرفتها الحضارات البشرية، في مناطق أسيا والبحر الأبيض المتوسط، وعندما تنضج هذه الحبوب يفضل تجنب تناول القشرة الخضراء التي تغلفها، إذ أنها غير قابلة للهضم.

فوائد الفول وأضراره

فوائد الفول وأضراره

• مصدر رائع للبروتينات والطاقة: يحتوي الفول على الأحماض الأمينيّة، وهي اللّبنة الأساسيّة لإنتاج البروتين، وهو عنصر غذائي أساسي، ويلعب دورا رئيسيّا في كل أجزاء الجسم كما يعد الفول عاليا في منسوب البروتينات والطاقة، كما هو الحال في أنواع البقوليات والحبوب الأخرى، مثل: العدس، إذ تحتوي كل 100 غرام من الفول على 341 سعر حراري، كما أن حبوب الفول غنية عموما بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن.

• غني بالألياف: يعد الفول غنيا بشكل كبير بالألياف الغذائية، حيث يوجد 4.5 غرام من الألياف في كل 100 غرام من الفول، وتساعد هذه الألياف على الاتي:

  • تحسين عمليات الهضم وإخراج الفضلات.
  • حماية المواد المخاطية المتواجدة في القولون، بتقليص فترة ملامستها للطعام في الجهاز الهضمي، إذ تساعد على تصريفه وهضمه بسرعة.
  • لتقليل من الكولسترول الضار.

أهم فوائد الفول وأضراره

فوائد الفول وأضراره

• الوقاية من السرطانات: وجدت بعض الأبحاث الأولية التي تم إجراؤها على الحيوانات أن الفول يحتوي على إيزوفلافونات (Isoflavones) قد تحمي من سرطان الثدي.

• تحسين وظائف الدماغ: يحتوي الفول على مركبات تدعم عمل بعض المركبات الكيميائية في الدماغ، مثل: الدوبامين، والذي عادة ما يتم ربطه بحركة العضلات المتناسقة وحركات الجسم السليمة، لذا فقد يساعد استهلاك الفول بانتظام على منع الإصابة بمرض باركنسون.

• مصدر رائع لحمض الفوليك: يحتوي الفول على نسبة كبيرة من حمض الفوليك الذي يعد مهم وضروري لتكوين حمض نووي سليم والمساعدة في عمليات انقسام الخلايا الطبيعية، كما أن الحصول على كميات كافية من حمض الفوليك في أثناء الحمل وقبل موعد الولادة، يساعد على منع حدوث أي خلل عصبي لدى المواليد الجدد.

• تعزيز عمليات الأيض: يحتوي الفول على كميات جيدة من فيتامين ب6 وفيتامين ب1 والنياسين، والتي تساعد بشكل كبير في عمليات الأيض وتكسير الدهون والبروتينات والكربوهيدرات.

• مصدر رائع للحديد والمغنيسيوم: يعد الفول أحد أفضل المصادر للحديد والمغنيسيوم والنحاس والكالسيوم والمنغنيز، كما أنه يعد أحد أكثر المصادر الطبيعية غنى بالبوتاسيوم، والذي يساعد في كبح تأثير الصوديوم في الجسم على ضغط الدم والقلب.

• الوقاية من هشاشة العظام، فهو يحتوي على المنغنيز الذي يساعد في تقليل نقص الكالسيوم، وبالتالي زيادة كتلة العظام.

اقرأ أيضا: أنواع التفاح- فوائد التفاح.

تعرف على فوائد الفول وأضراره السحرية

سنتعرف في السطور التالية على أبرز فوائد الفول وأضراره فهيا بنا:

• علاج ارتفاع ضغط الدم والتقليل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

• تعزيز وتقوية مناعة الجسم.

• الحفاظ على الوزن: يحتوي كلّ ربع كوب من الفول على عشرة غرامات من البروتين، إذ إنّ البروتين والألياف الموجودة في الفول تساعد على خسارة الوزن، حيث نشرت دراسة أنّ الأشخاص الذين يعانون من السمنة والوزن الزائد خسروا وزنا أكثر لاتّباعهم نظاما غذائيا يحتوي على سعرات حرارية منتظمة، وعلى نسبة من البروتين والألياف، بالإضافة إلى أنّهم يحصلون على مستويات كوليسترول أقل، وذلك مقارنة بالأشخاص الذين يتبعون حميات يتناولون فيها أطعمة تحتوي على سعرات حرارية وعلى نسبة من الكربوهيدرات.

• مفيد لصحة القلب: أمراض القلب سبب رئيسيّ من أسباب الوفاة حول العالم، وتناول الفول والبقوليات الأخرى بانتظام قد يساعد في تقليل هذا الخطر، ويمكن للفول مثل غيره من البقوليات تقليل نسبة الكوليسترول الضّارّة بشكل كبير، وهو أحد عوامل الإصابة بأمراض القلب.

فوائد الفول وأضراره

فوائد الفول وأضراره لمختلف الأمراض

• الفول جيّد لمرضى السكري: حيث إن الألياف التي في الفول والبقوليات تحارب ارتفاع نسبة السكر في الدم، واستبدال الألياف من اللحوم الحمراء بألياف البقوليات، أفضل خيار للمحافظة على مستويات السكر في الدم، والأنسولين، وثلاثي الغليسرين.

• حمض الفوليك: يساعد في منع حدوث تشوّهات عصبيّة لدى الجنين. تحتوي البقول الجافّة والمعلّبة على حمض الفوليك، ولكنّ الجافةّ تحافظ عليه أكثر، لذلك من الأفضل طهو الجافّة، والتّقليل من المعلّبة.

• تحتوي البقول على مضادات الأكسدة: البقوليات غنيّة بالبوليفينول وهو أحد مضادات الأكسدة، وهي مواد كيميائية تؤثّر على مجموعة واسعة من العمليات في الجسم، مثل الشيخوخة، والسرطان، والالتهابات.

• البقوليات مفيدة للجهاز الهضمي: أظهرت الأبحاث أنّ مجموعات متنوعة من البقوليّات، وخاصّة الفاصولياء السوداء، تعزّز صحة الأمعاء، وتزيد من البكتيريا الصحية، وهذا قد يساعد في المحافظة على صحة القناة الهضمية، وتقليل الأمراض التي تصيبها.

فوائد الفول وأضراره

أضرار تناول الفول

في السطور السابقة تعرفنا على فوائد الفول وأضراره المختلفة وحاليا سنتعرف على الأضرار بإستفاضة:

• أضراره في زيادة الوزن: الفول لا يزيد الوزن، بل على النقيض تماما يساعد على انقاص الوزن، والتخلص من الدهون الموضعية خاصة المتراكمة في منطقة الخصر، كما أنه يقلل من الشعور بالجوع، ويزيد من طول فترة الشعور بالشبع. لذا يساعد على تناول كمية أقل من السعرات الحرارية.

• أضرار الفول اليابس: لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات بالمعدة، يجب عليهم عدم تناول نبات الفول اليابس، إلا في حالة إذا كان منزوع من قشور الفول، لأنه قد يتسبب في حدوث عسر الهضم، يجب على الأشخاص الذي يعانون من مرض التقول بالدم أو تخثر بالدم عدم أكل نبات الفول اليابس.

• أضرار الفول المعلب: على الرغم من الفوائد المتعددة للفول المدمس، إلا أن له بعض الأضرار الناجمة عن الأفراط في تناوله ومنها:

  • هضم الفول المدمس يتطلب جهدا كبيرا مما يسبب الإجهاد لمعدة الإنسان.
  • يتسبب في إصابة الإنسان بالبلادة، وتحديدا عند تناوله بشكل مبالغ فيها.
  • يعد من البروتينات، لذلك فالإسراف في تناوله يتسبب في الإصابة بمرض النقرس.
  • قشر الفول يتسبب في إصابة الإنسان بعسر الهضم، مما يزيد الشعور بامتلاء المعدة وبالتالي الشبع سريعا.
  • يعمل على إعاقة امتصاص الحديد بالجسم، لذلك ينصح بتناول فيتامين سي بجانبه حتى يتم تعويض الجسم بما يحتاجه من عنصر الحديد.

أبرز المضاعفات الناتجة عن الفول

بعد تعرفنا على فوائد الفول وأضراره سنتعرف على مجموعة من المضاعفات الناجمة:

• و أهم المضاعفات التي تحصل بعد أكل الفول وأكثرها شيوعا هي الانتفاخ، والانزعاج في الأمعاء، وآلاما في البطن، ولكنّها عرضيّة وغير مؤذية، مزعجة فقط، يمكن تفادي الانتفاخ بعد أكل الفول عن طريق نقعها بالماء السّاخن، وتبديل المياه بعد أن تبرد في كلّ مرة، وطهوها جيّدا إلى أن تصل لدرجة الغليان. ويمكن أخذ أدوية الأنزيمات الهضميّة لتحسين هضم الفول، وبالنّسبة للأشخاص الذين يعانون من متلازمة الأمعاء المتهيّجة، قد يسبب أكل الفول أو إلى تهيّج الأمعاء لديهم، لأنّه يحتوي على الكربوهيدرات.

• تحتوي البقوليات الخام ومنها الفول على بروتينات تسمى لا بتنس، ويمكن أن تسبب هذه البروتينات تسمما غذائيا حادّا؛ لأنّها تتداخل مع عملية الهضم، ويمكن أن تؤدي إلى تكون السّياني وهو مادة كيميائيّة شديدة السمّيّة، يتكون من رابطة كربونيّة هيدروجينيّة.

ويوجد في العديد من الأطعمة النّباتيّة الآمنة، مثل اللّوز، والفاصولياء، وفول الصّويا، والسّبانخ. لتجنّب هذه المادّة والتّخلّص منها، يجب طهو البقوليات على الأقل لمدة عشر دقائق بعد الغليان.

• تضرّ البقوليات ومنها الفول الأشخاص الذين يعانون من النقرس “نوع من أنواع التهاب المفاصل”؛ لأنّها تحتوي على نسبة عالية من البروبين الذي يزيد من مستويات حمض اليوريك، لاتي قد تسبب نوبة نقرس.

ويوجد بعض الأعراض التي لربما تنتج من تناول للفول ولكن ليست مع كل مرضى السكر أو لا يجب أن تظهر بشكل مؤكد ولكن ربما تصيب شخص من كل 100 مريض سكر وهو مرض الحساسية من الفول وهو ينتج عند الأشخاص الذين لديهم نقص في كرات الدم الحمراء حيث أنها تنتج إنزيم سداسي الفوسفات الجلوكوز المهم في الهضم والإيض وامتصاص الطعام من المعدة.

• عند شراء الفول معبأ في كيس بلاستيكي من مطاعم الفول والعربات، لان الأكياس البلاستيك مصنوعة من مواد كيميائية ضارة جدا تتفاعل مع حرارة الفول الساخن وتتسبب في مشكلات خطيرة لكلا الأصحاء والمرضى ولان مريض السكر يجب أن يحترم مرضه جدا ولا يتلاعب معه فيجب أن يحرص على تلك النقطة جيدا، ومن هنا تعرفنا على فوائد الفول وأضراره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.